islam eagles



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 افه الحسد ..... انواعه اسبابه اضراره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ENG
aDmin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 877

مُساهمةموضوع: افه الحسد ..... انواعه اسبابه اضراره   السبت أغسطس 29, 2009 9:53 pm



والحسدعباد الله آفة عظيمة ومصيبة خطيرة بل لقد بدأت تشق طريقها بين صفوف المسلمين طهر الله قلوبنا منها ،،
ولقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن كل ما يعكر صفو المحبة بين المسلمين فقال بأبي هو وأمي ،،
لا تباغضوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا ولا تقاطعوا وكونوا عباد الله إخوانا ولا لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث)) متفق عليه
)
تعريــــف الحســـــد:
الحسد هو تمني زوال النعمة عن صاحبها سواء كانت نعمة دنيا أو نعمة دين
أضـــــــراره:
وهوخلق ذميم مع إضراره للبدن وإفساده للدين وفي ذلك تعدي وأذى على المسلم نهى الله ورسوله عنه
الأدلـــــــة من القران:
قال تعالى
والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ماإكتسبوا فقد إحتملوا بهتانا وإثما مبينا))
وقال تعالى في ذم الحاسدين وإستنكار لفعلهم
أم يحسدون الناس على ماآتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما)))
حقــيـقة الحســــــد:
شدة الأسى على الخيرات التي تكون في أيدي الناس
جاء في تفسير القرطبي في قوله تعالى:
(أم يحسدون الناس على ماآتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما)
. قال في قوله (( أم يحسدون……)) قال هم اليهود والناس يعني النبي صلى الله عليه وسلم
وعن إبن عباس ومجاهد وغيرهما قالوا (حسدوا محمد صلى الله عليه وسلم على النبوة وحسدوا أصحابه على الإيمان به
ولا زالت آثار حسدهم تظهر يوما بعد يوم).
وماشهدته أرضنا في فلسطين بالأمس أكبر دليل على ذلك وإن والله الذي يحدث هناك على مرأى ومسمع من العالم كله لهو خزي وعار للعالم أجمع .
بحكامه وشعوب.
قال قتادة (الناس هم العرب حسدتهم اليهود على النبوة) ، وقال الضحاك ( حسدت اليهود قريشا لان النبوة فيهم ).
والحسد مذموم وصاحبه مغموم وهو يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب.
وقال عبد الله ابن مسعود: (لا تعادوا نعم الله. قيل له ومن يعادي نعم الله , قال: الذين يحسدون الناس على ماآتاهم الله من فضله يقول الله تعالى في بعض الكتب الحسود عدو نعمتي متسخط لقضائي غير راضٍ بقسمتي…..)
ولمنصور الفقيه :
ألا قل لي من ضل حاسدًا * * أتدري على من أسأت الأدبا
أسأت على الله في حكمه * *إذ أنت لم ترضى لما وهبا
بدايــــــــة الحســـــد:
ويقال الحسد أول ذنب عصي الله به في السمـــاء ، وأول ذنب عصي الله به في الأرض
فأما في السمــــــاء فحسد إبليس لآدم عليه السلام ، وأما في الأرض فحسد قابيل لهابيل
قال بعض أهل التفاسيرفي قول الله تعالى:( ربنا أرنـا اللــذين أضــلانا من الجـــن والإنـــس وإجعلهما تحت أقدامنا ليكونا من الأسفلين)
قال إنه أراد باللذين من الـــجن إبليس
ومن الإنــــس قابـــيل
وذلك أن إبليس كان أول من سن الكفر، وقابيل كان أول من سن القتل وأنما كان أصل ذلك كله من الحسد والعياذ بالله
ولقد أحسن من قال :
إصبر على حسد الحسود فإن صبرك قاتله…. فالنار تأكل بعضها إن لم تجد ما تأكله
انـــواع الحســــــد:
والحسد نوعان: مذموم ومحمود
، أما المذموم: أن تتمنى زوال النعمة عن أخيك المسلم فسواء تمنيت مع ذلك أن تعود اليك أو لا
أن تتمنى زوال تلك النعمة من بين يدي أخيك المسلم سواء تمنيت أن تعود عليك هذه النعمة أم لا تتمناها المهم أن تزول من بين يدي أخيك وهذا النوع هو الذي سماه الله في كتابه وإنما كان مذموما لأنه تكذيب لله تعالى إنما كان مذموما لأنه تكذيب لله تبارك وتعالى وأنه أنعم على من لا يستحق.
وأما المحمود فهو ماجاء في صحيح الحديث في قوله صلى الله عليه وسلم(لا حسد إلا في إ ثنتين رجل أتاه الله القران فهو يقوم به آناء الليل وأناء النهار ورجل آتاه الله مالا فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار))
فأنت تتمنى أن تكون مثله ، أنت تتمنى أن تكون مثله مع بقاء تلك النعمة عنده وهذا الحسد معناه الغبطة
_حقيقتها ان تتمنى ان يكون لك ما لأخيك المسلم من الخير والنعمه ولا يزول عنه ذلك وقد يجوز ان يسمى ذلك منافسة
ومنه قوله تبارك وتعالى { وفي ذلك فليتنافس المتنافسون }
فإذا انعم الله على اخيك بنعمة فلك فيها حالتان إما حاسد وإما مغتبط ، فالأول حرام بكل حال الحسد حرام بكل حال ، إلا نعمتان اصابها فاجر او كافر وهو يستعين بها على تهييج الفتنة وإفساد ذات البين وإيذاء الخلق فلا يضرك كراهتك لها ومحبتك لزوالها فإنك لا تحب زوالها من حيث هي نعمة بل من حيث هي آلة إفساد وتدمير،
أما الغبطة لا بأس بها وهي تمني النعمة مع عدم تمني زوالها كما ذكرنا.
والحسد عباد الله في الحقيقة نوع من معاداة الله جل وعلا فإنه يكره نعمة الله على عبده _ يعني الحاسد_ وقد أحبها الله له ويحب زوالها والله يكره ذلك فالحاسد مضاد لله في قضاءه وقدره ومحبته وكراهيته ، ولذلك كان إبليس عدو الله حقيقة لأن ذنبه كان عن كبر وحسد وقلع هاتين الصفتين والتخلص منهما يعني الكبر والحسد يكون بمعرفة الله وتوحيده والرضا عنه والإنابة اليه
أسبـــــاب الحسد:
أما أسباب الحسد عباد الله فمنها العداوة والبغضاء ،، فإن من أذاه إنسان لسبب من الاسباب وخالفه في غرضه أبغضه قلبه ورسخ في نفسه الحقد ،
والحسد يلزم البغض والعداوة ولا يفارقهما فإن كان حاقدًا لزم من حقده الحسد والبغض والكراهية ولا يفارقهما فإذا أصاب عدوه بلاء فرح وإذا أصابته نعماء ساءه ذلك
ومن أسباب الحسد أيضا الكبر والعجب وهو أن يصيب بعض نظرائه مالا أو ولاية فيخاف أن يُتكبر عليه ولا يطيق تكبره أو يكون ذلك الشخص دونه فلا يحتمل ترفعه عليه اومساواته
وكان حسد الكفار للنبي صلى الله عليه وسلم قريبا من ذلك ،،
قال تعالى( وقالوا لولا نزل هذا القران على رجل من القريتين عظيم)
وقالوا عن المؤمنين: ( أهؤلاء من الله عليهم من بيننا))
ومن أسباب الحسد أيضا وهو ما تفشى اليوم حب الرئاسة والجاه ومثاله أن الرجل الذي يريد أن يكون عديم النظير في مجال من المجالات أو فن من الفنون إذا سمع بنظير له في مكان ما ساءه ذلك وأحب هلكه أو زوال نعمته التي يشاركه بها وذلك لحب الرئاسة والجاه والإنفراد به.
ومن الأسباب أيضا خبث النفس وبخلها وهذا يحب الإدبار لغيره ويبخل بنعمة الله على عباده ، فإذا وُصف له حسن حال عبد من عباد الله شق ذلك عليه ، وإذا وصف له أمرسوء وتنغيص عيش الناس فرح بذلك والعياذ بالله
قال بعض العلماء: البخيل من يبخل بمال نفسه والشحيح الذي يبخل بمال غيره.
سبحان الله كأنهم يأخذون ذلك من ملكه وخزائنه.
عباد الله والحسد أيضا يدخل بين الأقران والأمثال في أكثر الأحيان فالعامل يحسد العامل والتاجر يحسد التاجر والفلاح يحسد الفلاح
أصل الحســـــــد:
فأصل الحسد والعداوة التزاحم على غرض واحد ومنشأ ذلك كله،، حـــب الدنيــــــــا
فإن الدنيا هي التي تضيق على المتزاحمين وأمـــــا الآخرة فلا ضيق فيها
إعلم أخي الحبيب أنه بحسب فضل ألإنسان وظهور النعمة عليه يكون حسد الناس له ، فإن كثر فضله كثر حساده وإن قل فضله قلوا ، لأن ظهور الفضل يثير الحسد، وحدوث النعمة يضاعف الكمد.
أما من ثمار الحسد،، فاعظمها الحقد أن الحقد أعظم ثمار الحسد وذلك يثمر أمورا كثيرة منها ما فعله إخوة يوسف بيوسف من ثمار الحقد ما فعله إخوة يوسف بيوسف ، حين أظهروا ما في قلوبهم من الحقد والحسد ،،
قال تعالى مخبرا عنهم: ( ليوسف وأخوه أحب الى أبينا منا ونحن عصبة إن أبانا لفي ضلال مبين إقتلوا يوسف أو إطرحوه أرضا يخلوا لكم وجه أبيكم وتكونوا من بعده قوما صالحين)))
فكان ثمرة ذلك تفكك الأسرة وتغرب يوسف عدد سنين وذلك كله بسبب الحسد والحقد .
وقُتل عثمان رضي الله عنه حسدا ،، قال أبو قتادة ما قتلوا عثمان الاحسدا أي حسدوه على الخلافة فأحبوا أن يزيلوها عنه.
ومن ثمار الحسد أيضا هجر الإخوان بعضهم بعضا وإعراضهم عن بعض وتكلم الإخوان في بعضهم بما لا يحل من كذب وغيبة وإفشاء سر وهتك ستر وقد يقود ذلك الى الإيذاء بالضرب وغيره، المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يهجره ولا يحقره قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى
أثنى الله تعالى
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng30.yoo7.com
Abdo
مشرف المنتدي الديني
مشرف المنتدي الديني
avatar

ذكر عدد المساهمات : 76
العمر : 16
محل الاقامه : بلاد الله الواسعة

مُساهمةموضوع: رد: افه الحسد ..... انواعه اسبابه اضراره   الجمعة نوفمبر 13, 2009 7:10 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
افه الحسد ..... انواعه اسبابه اضراره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
islam eagles :: المنتدي الاسلامي :: مواضيع اسلاميه-
انتقل الى: